كل ما يهمك فى الحياة العملية والجامعية
كل ما يهمك فى الحياة العملية والجامعية

أشهر10 أسئلة في مقابلات العمل

إليك أفضل النصائح والخطوات. التي توضح كيف يمكنك الإجابة بكل سهولة على أشهر10 أسئلة في المقابلات. لكن رجاء لا تكذب أو تبالغ. فالكذب والمبالغة سيجعلونك تفقد كل شيء. لكن كن واثق من نفسك وعبر عن الحقيقة. دون تردد وابدأ حياتك على أساس سليم لا الكذب. لذا بعض الإجابات الموجودة في المقالة هي إجابات إسترشادية. رجاء لا تستخدمها الا ان كانت تعبر عنك فعلاً أو قم بإعداد الإجابة التي تعبر عنك فعلاً .

السؤال الأول: من أنت؟.
احرص على أن يكون حديثك عن نفسك بالطريقة في النقاط التي تتلاقى مع الوظيفة التي تتقدم لها. أي من منظور عملي. معبراً عن أي خبرة سابقة عندك. وحاول دائماً ألا تتحدث عن قصة حياتك الشخصية. وتجنب الإسهاب في سرد القصص أو التفاصيل.

السؤال الثاني: اخبرني عن أسوأ أمر سمعته عن الشركة ؟.
من الطبيعي أنك لن تتقدم للعمل لدى شركة سمعتها سيئة. لذا إبدأ بسرد بعض النقط الإيجابية اولاً المتداولة عن الشركة. ثم كن صريحاً واخبر من يجري المقابلة عن أحد النقط من وجهة نظرك. أو ربما سمعتها وتري أنها نقطة ضعف في الشركة. ولكن إحذر من سرد أكثر من نقطة لأنك مازلت من خارج الشركة. وقد تجد البعض يتحسس من النقد لذا أكتفي بنقطة واحدة. وإن طلب المستمع أكثر أخبره انك لا تفضل ان تتكلم كثيراً عن أمور لم تختبرها بشكل شخصي. لأن النقد سهل أما المساعدة في التطوير هي الأهم. وتأكد تماماً أنك لا تقول ما يتردد من شائعات حول المكان.

السؤال الثالث: ما الذي يجعلنا نعطيك الوظيفة؟.
يعد هذا من أهم الأسئلة التي تعبر عن شخصيتك وذكائك وإجتهادك. لذا تأكد أن تبهر من يجري معك المقابلة بإجباتك لهذا السؤال. وذلك بمفاجئته أنك تعلم الكثير عن الشركة التي تتقدم لها ومتطلباتها وما تحتاجه كي تكون أفضل. ثم ابدأ في توضيح أنك تتمتع بهذه المؤهلات. التي تجعلك الأفضل من أجل تحقيق الشركة لأهدافها.

السؤال الرابع: أين ترى نفسك بعد 5 سنوات؟.
تحدث عن قدراتك والتدريبات التي تلقيتها وخبراتك. التي ستمكنك من تحقيق أهدافك من خلال العمل لهذه الشركة التي تتقدم للعمل لديها. حاول ألا تتلعثم قائلاً أنك لا تدري. البعض يحب أن يفاجأ من يقوم بعمل المقابلة معه بقوله أنه بعد 5 سنوات يطمح أن يكون مكان من يقوم بعمل المقابلة. الأمر يتوقف على إقتناعك وحساسيتك لجو الجلسة.

السؤال الخامس: ما هو رد فعلك إذا علمت أن نتائج المقابلة التي أجريها معك ليست جيدة؟.
عليك أن تعلم في هذه الحالة أن السؤال يهدف إلى اختبار إذا ما كنت ترتبك سريعاً أم لا، ما عليك قوله هو أن تسأل بكل اعتدال وثقة عن السبب وراء ذلك، واحرص ألا يتسبب السؤال في إرباكك.

السؤال السادس: ما هو آخر كتاب قرأته؟.
تحدث عن كتاب يؤثر بك إيجابياً. واختر كتاباً لأحد الكتاب المشهورين. وإياك ومحاولة ذكر اسم كتاب لم تقم بقرائته على الإطلاق.

السؤال السابع: هل يمكنك العمل تحت الضغط؟.
قم بالتحدث عن واقعة فعلية. حدثت لك في العمل أو الجامعة. وتصرفت تحت ضغط. ولا تكتفي بالقول "أجل" فقط.

السؤال الثامن: من هو مثلك الأعلى أو قدوتك؟.
تحدث عن شخص كان له تأثير عليك. وتسبب في إلهامك. ثم اشر كيف كان أثر ذلك التأثير في إنجازك للعمل.

السؤال التاسع: هل فكرت أبداً في تأسيس مشروع خاص بك؟.
وهنا تحدث عن أنك تفضل العمل لدى شركة تتمتع بالبيئة المثالية بالنسبة لك. كما هو الحال في الشركة التي تتقدم لها.-إن كان هذا يعبر عن قناعتك- ولا تتمادى في الإجابة عن السؤال بأنك تتمنى في المستقبل أن تتمكن من تأسيس شركتك الخاصة.

السؤال العاشر: إذا ربحت مليون دولار في مسابقة ما، هل تستمر في العمل؟
كن صريحاً في إجابتك على هذا السؤال وقل أنك ستسعد بفوزك بالجائزة. ثم وضح أنه حتى إن حدث ذلك. ستظل تبحث عن وظيفة ملائمة ترضيك لأن العمل هو ما يجلب لك السعادة.

  • بالطبع ملابسك من النقط المهم مراعتها يفضل دائماً (سمارت) قميص وبنطلون، أما إذا كنت ممتلئاً فالبدلة هي الإختيار الأفضل. بالنسبة للبنات يجب مراعاة الإحتشام دون تكلف. تجنب المشغولات الذهبية الكثيرة.إجتهدي أن تكون ملابسك عملية مع اناقة لا تخطئها العين.
  • رائحة نفسك وعرقك وشكل شعرك وذقنك كلها من الأمور المهم مراعتها.
  • تجنب التلويح بيدك كثيراً أو حركات الجسد المبالغ فيها.
  • لاتتكلم بصوت منخفض لأنه يظهر عدم الثقة في النفس، ولا بصوت مرتفع لأنه يزعج من أمامك.

كل شخص يسعى أن يكون شخص ناجح. ولأن النجاح في حياتنا العملية امر مهم جداً لنا جميعاً. لذا أسمح في نهاية كلامي أن أشاركك عن أحد الشخصيات الهامة و الناجحة وهي شخصية سيدنا يوسف. فرغم الصعوبات المختلفة التي قابلته في حياته ورغم نقص خبرته العملية لصغر سنه – أو هكذا كان يعتقد من حوله – الا انه كان نموذج للشخص الناجح. مهما إزدادت الصعوبات. ودعني أخبرك ما يقوله الكتاب المقدس عنه (وكان الرب مع يوسف فكان رجلا ناجحاً) الكتاب المقدس تكوين إصحاح 39 أية 2

فقد كان سر نجاحه ليس مهاراته أو خبرته أو قوته. ولكن لأن الله بنفسه كان معه. الله كان مع يوسف في إضطهاد إخوته فلم يمت . وعندما بيع كعبد ظهر تفوقه وامانته وطهارته لأن الله معه. ثبت امام التجارب المتتالية وهزم نار الشهوة لان الله معه. وفضل اي عقاب على ان يخطئ الى الله . وذهب الى السجن المظلم. وكان امينا حتى بالسجن. لان الرب كان معه في السجن ايضا. انتظر وانتظر حتى وقف امام فرعون. وفسر له الحلم لان الرب كان معه. وتسلط في مصر وخلص العالم من الجوع لان الرب كان معه . يا للعجب ! لقد سمح الله ليوسف ان يجتاز هذه المصائب القاسية. و خرج ناجحاً بشهادة البشر والله. كل ذلك لان الرب كان معه . هل انت ناجحا ؟ هل الرب معك ؟ الرب يراك ويهتم بك ويريدك أن تكون ناجح. الشيطان دائماً يحاول أن يخبرك أنك مجرد شخص غير مهم وسط بلايين البشر. ولكن هذا كذب لأن الله يهتم بك. وأهميتك عنده كبيرة جداً لدرجة أنه تجسد بنفسه في صورة إنسان ليفديك ويخلص من عقاب الخطية. هو مهتم بأدق تفاصيل حياتك،

والله وضع خطة دقيقة لحياتك لتصبح شخص ناجح أنت أيضاً مثل سيدنا يوسف.

أذا أردت أن تعرف عن الخطة والغفران الإلهي التي أعدها الله لحياتك؟. وكيف يكون الله معك؟. مثل سيدنا يوسف لتكون شخص ناجحاً رجاء إضغط هنا

 
 
شارك مع أخرين: